Short stories, poetry, and creative nonfiction

حين نحيا الحب في حب جديد - بشر شبيب

حين نحيا الحب في حب جديد - بشر شبيب

بعد أعوامٍ وأحزانٍ عقيمة وخلافاتٍ وآلامٍ قديمة حين تأتينَ إلى بابي مساءً تحت صمتِ الشوقِ دون موعدٍ من قبل ثُمَّ ترحلينَ مثل ضوءِ البرقِ مع آخرِ غيمة دونَ أن تتركِ من خلفكِ لو حتَّى رسالة أو حضوراً أو غياباً أو سؤالا

ممنوع - مروان العياش

ممنوع - مروان العياش

مَدارجُ الخوف لباسُ المهترى قشُ البؤساء وبقايا المتروك تُقمشُ رداءَ الفزع رِمامُ الخشوعِ للمجهول تصحبُ القمحَ الشريد

العجمي الدمشقي حاضر في تركيا - بثينة الخليل

العجمي الدمشقي حاضر في تركيا - بثينة الخليل

خلال زيارتي إلى حي بلاط التاريخي في مدينة إسطنبول، ودخولي إلى أحد محال "الأنتيك" المتواجدة بكثرة في ذاك الحي، أثارت انتباهي مجموعةُ تحفٍ خشبية شرقية ذات نقوشٍ عجميةٍ، ومنها نافذة خشبية صغيرة ذات نقوش نباتية حمراء وخضراء موشحة باللونين الذهبي والأزرق الفيروزي.

سكرات - زينة حمود

سكرات - زينة حمود

ضوء الظلام يقلقني نيران البُعد تشعل الجبلَ الغيمُ يتمدد النجوم ُتختفي موسيقى الوحدةِ تهزُّ الحقول تستنزفُ المدن تصرخُ الوديان

خارج المتاهة - نسرين المؤدب

خارج المتاهة - نسرين المؤدب

متاهة أخرى والناس يركضون في كل اتجاه أبحث بينهم عن مساحة لقدمي مساحة لا تطأها العيون أبحث عن وشاح لذاكرتي لا تطاله الأيادي عن قصيدة عشق

القصيدة المتعبة - بشر شبيب

القصيدة المتعبة - بشر شبيب

متعبٌ من كلِّ ما يحيطُ بي من وجهكِ الجميلِ، من نسائمِ الصباحِ، من دفاترِ البكاءِ، من غبارِ الطلعِ، من شذى العبير. من هاتفي الذكيِّ، من إشارةِ المرورِ، من هديرِ الحافلاتِ، من ضجيجِ الطائراتِ، من وجومِ الطفلِ فوق صدرِ إمهِ، ومن رُعاشِ غيمةٍ تبكي، ومن أسى المصير.

‏وإذا الموؤدة سُئلت - سيرين محمد

‏وإذا الموؤدة سُئلت - سيرين محمد

ساق لأني سبيةُ حربٍ وكل حرائرِ أرضي سبايا وأسألُ أيّ الخطايا أتيتُ يجيبُ السؤالُ بكل الخطايا و وزر الحروب وصرخات شعبي وضور الجياع وبرد العرايا يُضاف إليها لجوئي وقهري وموت الضمير ونزف الشظايا وميراث جدي وأنّات وجدي

إلى فتاة مدهشة - بشر شبيب

إلى فتاة مدهشة - بشر شبيب

فّافةٌ خفيفةٌ كالغيمِ في الفضاء رقيقةٌ دقيقةُ الإحساسِ مثل الخمرِ في زجاجةٍ من ذهبِ المساء تقولُ لي .. لا لم تقل أنا الذي استدرجتها كي تعرفَ السماء صوتَ التي أحبها

وتسقط في كأسه - أمل الشربيني

وتسقط في كأسه - أمل الشربيني

فِي شِفَاهيَ أُغنِيةٌ، - قَبلَ أن تُقبلي - كانَ إِيقَاعُهَا مُضْطَرِدْ أُغنِيَةْ لَم أَجِد فِي مُخَيِّلَتِي نَغْمَةً تَستَطيعُ مُجَارَاتَهَا لَم أجدْ لِلمَعَانِي التي صَوَّرَتْها عَنِ الحُبِ والخَمرِ والمَوتِ تَفسِيرَها،

السمّاعة - آدم فتحي

السمّاعة - آدم فتحي

خلَعْ ملابسكَ يأمره الطَّبيب فيقفُ الشاعرُ عارياً يسْتَعجِلُهُ الطَّبيبُ وهذه؟ مُشِيراً إلى كلماتٍ وأوجاعٍ هذه لا أستطيعُ أَنْ أَخلعها يهْمسُ الشاعرُ بِصَوْتٍ بَعِيد أَصبَحَت كلماتي وأوجاعي جِلْدةً ثانية

طيف الكلمات - يوسف أسونا

طيف الكلمات - يوسف أسونا

راودني الكلمات كي أهجي حروفها أرتب بها شعري تلاحقني إلى مهد القصيدة أتوجس خيفة افتضاح المعنى وارتكاب خطيئة الكتاب

مصطلح الفن الفلكي واتجاهاته - لين مادون

مصطلح الفن الفلكي واتجاهاته - لين مادون

يمكن لعقل وخيال الفنان الذهاب إلى أماكن قد لا تستطع الكاميرا الوصول إليها حتى الآن، وربما هذا هو الجوهر والمحرك لنشأة الفن الفلكي. سنتشارك معاً في هذه السلسلة وجوهاً عديدةً لفن الفضاء أو ما يعرف بالفن الفلكي، وسنستعرض عدداً من نتاج الإرث الإنساني في هذا الخصوص.